تعرف على التهاب اللفافة الأخمصية

تعرف على التهاب اللفافة الأخمصية
تعرف على التهاب اللفافة الأخمصية

من خلال هذا المقال سنتعرف على التهاب اللفافة الأخمصية.

ليس هناك شك في أن اللفافة الأخمصية تلعب دورًا محوريًا في دعم وامتصاص ضغط القدم ، لكنها قد تتطور إلى التهاب حاد ، فما هوا اذا؟



يتجاهل كثير من الناس أهمية التهاب اللفافة الأخمصية في الجسم ، أو لا يعرفون الأمراض التي قد تسببها السمنة أو ممارسة الرياضة الخاطئة ، ما هي اللفافة الأخمصية؟ ما هي الأعراض؟ كيفية علاجها؟




التهاب اللفافة الأخمصية يعد  أحد المصادر والأسباب الأشهر والأكثر شيوعًا للألم الكعب والم النصف السفلي للقدم، ولديه مفاصل شبكية سميكة ورقيقة تربط الكعب من الأمام إلى القدم وتدعم ثنيها وتقوسها.



واحدة من أهم وظائف اللفافة الأخمصية هي المساعدة في دعم وامتصاص الضغط على القدم ، ولكن بسبب الضغط المتزايد او زيادة الضغط على القدم ، قد تتلف هذه الأنسجة أو تمزقها.


ماهي عوامل الخطرفي التهاب اللفافة الأخمصية ؟

في أغلب الأحيان ، التهاب اللفافة الأخمصية ، يتطور عند بعض الناس دون وجود اي سبب محدد اوتفسير لذالك ، ولكن في المقابل هناك الكثير من الاسباب او العوامل التي من شئنها أن تجعلك أكثر عرضة لخطر الإصابة بها ، بما في ذلك:

  • شد ساقيك اوعضلات الساق بقوة ، من حيث يصعب تقوس قدميك أو رفع أصابع قدمك إلى الاعلى
  • فرط البدانة وفي زيادة الوزن
  • ممارسة بعض الرياضات ، وخاصة الرياضات البعيدة ، مثل الجري لمسافات طويلة والباليه والتزلج او الرقص الهوائي
  • العمر ، حيث أن العمر مابين 40 إلى 60 عامًا هو أحد الأعمار التي تزيد فيها فرصة الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية.

ما هي أعراض التهاب اللفافة الأخمصية؟

يمكن تلخيص الأعراض الأكثر شيوعًا لالتهاب اللفافة الأخمصية على النحو التالي:

  • ألم أسفل القدم بالقرب من الكعب
  • الألم المرتبط بالخطوة الأولى بعد الاستيقاظ في الصباح أو بعد الراحة الطويلة (على سبيل المثال ، ركوب السيارة) ، بحيث يختفي الألم بعد بضع دقائق.
  • ألم شديد بعد نشاط طويل الأمد.

علاج التهاب اللفافة الأخمصية

تشمل علاجات التهاب اللفافة الأخمصية ما يلي:

بشكل عام ، سيتحسن أكثر من 90٪ من مرضى التهاب اللفافة الأخمصية في غضون 10 أشهر بعد بدء العلاج البسيط ، بما في ذلك:
  • حقن الكورتيزون: والذي يعد من الستيرويد المضاد للالتهابات.
  • العلاج الطبيعي: قد يوصي طبيبك بالعلاج الطبيعي للأقدام, من قبل خبراء متخصصين في شد عضلات الساق واللفافة الأخمصية.
  • الأدوية المضادة للالتهابات: مثل  النابروكسين أو الأيبوبروفين ، ولكن استشر طبيبك قبل استخدام هذه الأدوية.
  • الراحة: يجدر الذكر أن إحدى الخطوات الأولى لتخفيف الألم هي الراحة ووقف الأنشطة التي تزيد الألم سوءًا.
  • استخدم طرقًا بسيطة: مثل الجبائر الليلية أو الكورسيهات الليلية او المشد.
  • استخدام مكعبات الثلج: يساعد بشكل كبير وضع قدميك في الثلج أو الماء البارد لمدة لاتقل عن 20 دقيقة على تخفيف الألم الناجم عن التهاب اللفافة الأخمصية.
  • استخدام الأحذية الطبية والداعمة: عند استخدام الكعب العالي أو الوسائد الإضافية ، يمكنك تقليل الألم عند الوقوف أو المشي.


ما هي مضاعفات التهاب اللفافة الأخمصية؟

عند تجاهلك علاج التهاب اللفافة الأخمصية ، قد يكون لديك ألم مزمن في الكعب وقد يسبب في:
  1. التغيير في نمط وطريقة المشي
  2. إصابات الساق والركبة والفخذ
  3. قد تضعف حقن الستيرويد وبعض العلاجات الأخرى الغلاف الأخمصي وتتسبب في تمزق الرباط
  4. قد يسبب العلاج الجراحي في مخاطر النزيف والعدوى.
google-playkhamsatmostaqltradent